انواع حثل العضلات الخلقي

حثل العضلات الخلقي

(Congenital muscular dystrophy (CMD


مصطلح “حثل العضلات الخلقي”(CMD) هو في الحقيقة اسم لمجموعة من حثل العضلات الذي يجتمع بحقيقة أن ضعف العضلة يبدأ منذ الطفولة أو بسن مبكرة جدا ( عادة قبل سن الثانية). الأمراض الوراثية تلك التي أعراضها تظهر عند أو بعد الولادة مباشرة.
ويمكن لتشخيص حثل العضلات الخلقي أن يكون مربكا بسبب أنه لسنوات عدة هذا المصطلح كان مستخدما كا اسم “جامع” لوصف الظروف التي تشبه أمراض ضمور العضلات الأخرى، لكنها بدأت قبل ذلك بكثير أو اتبعت بأنماط مختلفة وراثية. في السنوات الأخيرة وافق الأطباء على أن هناك عدة فئات ل حثل العضلات الخلقي الحقيقي، سببه خلل جيني محدد، وهي مميزة عن الأنواع الأخرى من حثل العضلات. من الممكن أن بعض الناس الذين تلقوا فحوصات لل (CMD) في السنوات الماضية فعلا كان لديهم شكل معروف من جثل العضلات في مرحلة مبكرة على غير العادة. بالرغم أن الأطفال المصابين بحثل العضلات الخلقي لديهم أعراض مصاحبة مختلفة ودرجات من الشدة ومعدلات من التقدم المرضي ، فان المعظم يحمل ضعف العضلات تدريجيا. هذا الضعف ،غالبا بداية يعرف بنقص التوتر، أو نقص بقوة العضلة، من الممكن أن يصبح الرضيع “مرنا”. فيما بعد الأطفال بسن الرضاعة والأطفال الصغار حركتهم قد تكون بطيئة لتلبية معالم الحركة مثل التدحرج، والجلوس أو المشي.أو قد لا تلبي أي من هذه الاحتياجات على الإطلاق.
بعض الأشكال النادرة لضمور العضلات الخلقي أيضا تصاحبها صعوبات بالتعلم أو تخلف عقلي

ما الذي يسبب حثل العضلات الخلقي/الوراثي ؟

يسببه خلل جيني يؤثر على بروتينات العضلات المهمة.أغلب أشكال حثل العضلات الخلقي وراثية بأنماط جسمية مقهورة.لكن على الأقل نوع واحد يظهر لمتابعة النمط المهيمن من الوراثة.
من غير المعروف لماذا أمراض حثل العضلات الخلقية تسبب ضعف العضلات في وقت مبكر عن الأنواع الأخرى من الضمور العضلي. أحد الاحتمالات هو أن بروتينات العضلات المتضررة بضمور العضلات الوراثي مطلوبة بوقت مبكر لتطور عضلات الرضيع، بينما بروتينات العضلات المرتبطة بأمراض ضمور العضلات الأخرى غير مهمة حتى تبدأ العضلة بالاستخدام كما عند نمو الطفل.
من المهم ملاحظة أن مجرد ضعف العضلة في  حثل العضلات مبكرا،حثل العضلات الخلقي ليس مؤلما أكثر من غيره من أشكال حثل العضلات. درجة ومعدل التقدم لضعف العضلة يختلف من شكل لآخر لحثل العضلات الخلقي ومن طفل لآخر.
في منتصف التسعينات ، وجد الباحثون أن نقصا في بروتين سمي لاحقا (ميروسين) والآن غالبا يسمى ( لامينن2) كان السبب الكامن على الأقل لبعض الحالات لحثل العضلات الخلقي. يرسو بروتين ميروسين طبيعيا على خلايا العضلات للبناء الذي يغلفهم ( مثل الجلد على الهوت دوج).ويدعى بالصفيحة الأساسية.
بدأ الأطباء بتصنيف مرض حثل الخلقي إما ” نقص ميروسين” ( هذه الصفحة) أو “ميروسين الايجابي”. الجين لموريسون موجود على الكروموسوم 6.
بعد ذلك في عام 1998، عرف الباحثون التغيرات في الجين للانتغرين كمسبب آخر لحثل العضلات الخلقي.
الانتغرين، الذي يحيط ويدعم كل نسيج عضلي،يرتبط ب (لامينن 2) مع بروتين داخل الخلايا.
بنهاية القرن العشرين،بدأ الباحثون بالشك أن مرض ارتشي المعروف الآن بمرض ارتشي لحثل العضلات الخلقي(شاهد صفحة 7)، سببه نقص كولاجين6، بروتين (روبلايك) الموجود في المنطقة حيث وجد بروتين (لامينن2) .
كولاجين6، الذي يساعد على دعم نسيج العضلة، ربما يؤثر على خلايا العضلات عن طريق اتصاله ب (لامينن2). لامينن2، بدوره يتصل بخلايا العضلة عن طريق نوعين من البروتين: انتغرين أو الديستروجلاكين.
يرتبط الديستروجلاكين بالسطح الخارجي لخلايا العضلة مع بنائهم الخارجي عن طريق فروع، مصنوعة من جزيئات السكر، يبرز من سطحها ويلصق ببروتين اللامينن.
تشرح بنية الفرع لماذا التغيرات في الجينات المختلفة كلها تظهر لتسبب حثل العضلات الخلقي (CMD). كل واحد من هذه البروتينات يساهم بطريقة مختلفة بعملية “طلاء السكر” (الجلاكوسيلاتينغ) الديستروجلاكين. أشكال متعددة من حثل العضلات الخلقي تؤثر ليس فقط على العضلات لكن العيون والدماغ ـــــــ فوكومايا حثل العضلات الخلقي( يوجد بشكل رئيسي باليابان)، مرض عضلات العين والدماغ ومتلازمة ووكر-واربورغ تظهر من نقص في بروتينات الجليكوزيلات.
في عام 2001، عرف الباحثون التغيرات في جين للسيليبروتين N1 كسبب لحثل العضلات الخلقي مع عمود فقري متصلب (شاهد صفحة 7) وأحيانا تجمد مفاصل في المرافق والحوض والكاحل أو الركبة. يعتقد أن هذا البروتين يلعب دورا في تطور العضلة مبكرا ولا يظهر كجزء من البروتين المرتبط بكتلة الخلية كما هو مبين أدناه.

ما هي أنواع مرض الحثل  العضلي الخلقي؟

1- نقص- ميروسين.حثل العضلات الخلقي


الأطفال بهذا المرض يفتقرون إلى كل أو جزء من بروتين العضلات (ميروسين) أو (لامينين 2) الشائع أن المرض يعرف عن نفسه عندما يقع الطفل أثناء تعلم المشي. درجة ضعف العضلة تتراوح من الشدة ( عدم المشي نهائيا) إلى الوسط ( المشي عند سن 2 إلى 3 سنوات)، وهذا يعتمد على كمية بروتين ميروسين التي لدى الطفل.
هذا النوع من تطور ضمور العضلات الخلقي يكون بطيئا، في معظم الحالات، وليس كلها. يتضمن بعض المشاكل: تقلصات، صعوبة تنفس و ………..( ب 20% من الحالات).
الذكاء عادة طبيعي، لكن صعوبات التعلم تم توثيقها.
تم العثور على سمة مميزة لتشخيص هذا النوع من حثل العضلات الوراثي بواسطة الرنين المغناطيسي
(التصوير بالرنين المغناطيسي). هذه الصور للدماغ أظهرت تغيرات في المادة البيضاء التي
تتكون من الألياف العصبية التي تحمل الرسائل من الدماغ إلى الحبل الشوكي. على الرغم من ظهورها على التصوير بالرنين المغناطيسي،وهؤلاء المصابين ميروسين-السلبي لحثل العضلات الوراثي لديهم علامات خفيفة للضعف الدماغي في الحياة اليومية.

2- اولريش Ulrich CMD


الخصائص السريرية لمرض Ulrich CMD (اولريش) ضعف في العضلات و ضمور ( خسارة من العضلات) الرخاوة المفرطة ( رخاوة المفاصل) في اليدين والأقدام، تيبس في المفاصل عند الولادة، مع تيبس بالعمود الفقري.المرض يتقدم ببطء، مسببا ضعف بالعضلة وفقدانها. الذكاء طبيعي. الأطفال المصابين بمرض أولريش يفشلون بتطوير جهازهم التنفسي خلال العقد الأول من عمرهم.

3- مرض بيثلم  (بيت لحم )العضلي-bethlem myopathy

هذا النوع النادر من مرض ضمور العضلات الوراثي مثل مرض (أولريش)، سببه نقص الكولاجين لكنه أقل حدة.في البداية ممكن أن يظهر في أي عمر،و المظاهر تقتصر على قابلية الحركة بما في ذلك انقباضات بالإصبع.(يدعى بالاعتلال العضلي وهو يعني “مرض العضلات” ، وهو مصطلح أوسع من الضمور.. وهو ما يتضمن التنكس التدريجي).

4- نقص- انتغرين العضلي.

الأطفال المصابين بنقص انتغرين لديهم نقص توتر( نقص بكتلة العضلة) وضعف مبكر بسن الطفولة مرتبط بتأخر المعالم.الأطفال عادة لا يمشون حتى سن الثانية إلى الثالثة.

5- مرض الفوكوياما العضلي الخلقي (FCMD)


الفوكوياما العضلي الخلقي غالبا و حصريا يظهر في الأصول اليابانية.يرتبط هذا المرض بخلل في جين يدعى ” فوكتين”، ويعتقد أن اكثر الطفرات شيوعا نشأت في أحد السلالات اليابانية منذ سنوات عديدة.تشير الدلائل أن الفوكتين يشارك في طلاء سكر الديستروجلاكين.
ضعف العضلات في الفوكومايا يتراوح من المزمن إلى الوسط،، والأشخاص ذوي الإصابات المتوسطة يستطيعون المشي بمساعدة.تشوهات واسعة بالمخ غالبا يصاحبها تخلف ذهني حاد،وصرع،وفقدان البصر،وانخفاض متوسط العمر المتوقع (حوالي 11 حتى 16 سنة)

6- مرض العضلات و العين والدماغ (MEB)

هذا النوع النادر من مرض العضلات الخلقي وصف للمرة الأولى في فنلندا ويشترك مع مرض الفوكومايا في بعض الصفات(FCMD).عموما الحالات المتوسطة ،معدل النجاة يتراوح من الطفولة المبكرة الى العقد السابع. يصاحبه تأخر في الحركة،تخلف عقلي شديد،مشاكل في الرؤية.

7- متلازمة والكر-واربورغ(WWS)

هذا النوع النادر جدا (لكن منتشر اكثر في العالم العربي) من حثل العضلات الخلقي يشبه الى حد ما مرض العضلات و العين و الدماغ ،ولكنه أكثر حدة.(يعتبر الخبراء كلا المرضين طيف الاضطرلمرض واحد ). الناس المصابين بهذا الاضطراب لديهم نقص توتر وتشنجات. واضطراب ذهني حاد، ومشاكل متعددة في الرؤية.هذا الاضطراب عادة يكون مميتا في الطفولة.

8- حثل العضلات الخلقي مع متلازمة تصلب العمود الفقري


يشخص هذا النوع من المرض قبل السنة الأولى من العمر مع ضعف بارز في الرقبة وعدم السيطرة على الرأس.بعد بعض التحسن الأولي الأطفال تدريجيا يطورون تيبس العمود الفقري لديهم.ويقل مدى التقلصات في عضلات الأطراف. بسن المراهقة تتأثر عضلات الجهاز التنفسي بينما قوة عضلة الأطراف أقل تأثرا. التأثير العقلي طبيعي.
المشاكل والحلول لحثل العضلات الخلقي.
التقلصات
المفاصل المتيبسة أو الجامدة (التقلصات) من الممكن ان تكون موجودة عند الولادة او تتطور كضعف بالعضلات، لكن العلاج الفيزيائي المنتظم صمم للحفاظ على حركة المفاصل لمكافحة هذه المشكلة.
الجنف
ضعف عضلات الجذع من الممكن أن يؤدي لانحناء بالعمود الفقري، أو الجنف الذي بالمقابل يحد من الحركة ويتداخل بالتنفس. الجراحة التصحيحية في النهاية تكون مطلوبة.
ضعف العضلات.
أقواس الساق والكراسي المتحركة في النهاية تكون مطلوبة للمساعدة على الحركة.يمكن للمعالج الوظيفي مساعدة المصابين بحثل العضلات الخلقي لإيجاد أفضل السبل لتنفيذ المهام اليومية، وغالبا من خلال الأجهزة المساعدة.
القصور في الجهاز التنفسي
الضعف الشديد أو المتقدم لعضلات الجهاز التنفسي ( الحجاب الحاجز وعضلات القفص الصدري) من الممكن أن يتداخل مع التنفس. أعراض قصور الجهاز التنفسي تتضمن: صداع الصباح،والتعب،والأرق،ضعف أو خفوت الصوت،والسعال. هناك العديد من الخيارات المتوفرة للمساعدة في هذه المشكلة، تتراوح من موسع تهوية ليلي للقصبة الهوائية.
صعوبات التعلم.
بعض الأطفال المصابين بحثل العضلات الخلقي لديهم صعوبات تعليمية واضحة أو تخلف عقلي.
بعض البرامج التعليمية الخاصة بدأت في أقرب وقت ممكن،تستطيع مساعدة الطفل بتوسيع خيارات التعليم لديه.
التشنجات ومشاكل الرؤية.
يستطيع المتخصصون معالجة هذه المشاكل بمجموعة واسعة من العلاجات.

تصنيفات حثل العضلات الوراثي

النوع السبب النمط الوراثي
نقص ميروسين نقص بروتين ميروسن(لامينن2) أو عيب آخر يؤدي الى نقص ميروسين. كروموسوم الجين6 او جينات أخرى
اولريش تشوهات في كولاجين 6المسيطر أوالمتنحي كروموسوم الجين أو21
ضمور بثلوم العضلي شذوذ في الكولاجين 6 كروموسوم الجين 2 أو21 المسيطر
نقص-انتيغرين نقص في انتغرين الفا7 كروموسوم12جين المتنحي
ضمور العضلات فوكوياما نقص الفوكتين كروموسوم الجين9 المتنحي
مرض عضلات العين والدماغ نقص POMGnT1،الفوكتين نقص بروتين المرتبط بالفوكتين كروموسوم الجينات 1،9،أو19 المتنحي
متلازمة والكر-واربورغ (wws) نقص في POMT1,POMT2,الفوكتين أوالبروتين المرتبط بالفوكتين كروموسوم الجينات 1،14، أو 19 المتنحي
ضمور العضلات مع متلازمة تصلب العمود الفقري نقص في السيلينوبروتينN1 كروموسوم الجين1 المتنحي

منقول من منتدى الوراثة الطبية   اعداد و ترجمة زين من مصر

مراجعة و تنقيح د.عبدالرحمن السويد


Recommended Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *