العنايه بالجهاز التنفسي لمرضى الاعصاب وخاصه الدوشين

العنايه بالجهاز التنفسي لمرضى الاعصاب وخاصه الدوشين

صحة الجهاز التنفسي هي قضية حيوية بالنسبة للأطفال والبالغين الذين يعانون من أمراض العصبية والعضلية.
هذه الأمراض تضعف تدريجيا العضلات،بما في ذلك تلك التي تستخدم أحيانا في التنفس والسعال. ضعف عضلات
الجهاز التنفسي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى فشل الجهاز التنفسي ، ويسبب الموتفي العديد من الاضطرابات العصبية
والعضلية.
لحسن الحظ، اليوم اطباء خبراء، مثل يعرفون الكثير عن علاج آثار الجهاز التنفسي في الأمراض العصبية والعضلية.
هذه المعلومات سوف تساعدك على فهم كيفية إدارة صحة جهازك التنفسي والتدخل قبل أن تصل إلى مستوى الأزمة، من
خلال خبرة فريق رعاية صحية خاص.
الامراض العصبية والعضلية و التنفس.
يتم التنفس مع جهود عضلات الجهاز التنفسي. عضلة على شكل قبة تدعى الحجاب الحاجز، وتقع تحت الرئتين
والعضلات بين الضلوع تسمى intercostals، وتسحب الهواء الى الرئتين. هذا الإلهام، أو الاستنشاق،يتبع بتخفيف
هذه العضلات عندما يترك الهواءالرئتين.عملية التنفس الشهيق والزفير، مع أخذ الأكسجين والزفير ثاني أكسيد الكربون
،يدعى تبادل الهواء (أو الغاز)، أو التهوية. الممر الذي يلي من الأنف، من خلال القصبة الهوائية والرئتين هو مجرى
الهواء.
عندما يستنشق بقوة أو الزفير، يمكنك استخدام عضلات تنفس اضافية،أو التبعية .عضلات التنفس الملحقة تشمل تلك
العضلات في البطن وجدار الصدر والرقبة.
مع مرور الوقت ، يمكن أن تضعف جميع الاضطرابات العصبية والعضلية هذه العضلات. عندما لا تتحرك هذه
العضلات ،الهواء لا يستطيع التحرك داخل وخارج الرئتين بشكل فعال.
فشل الجهاز التنفسي، وغالبا مصاحبا مع عدوى(الالتهاب الرئوي)، هو السبب المتكرر لوفاة الناس الذين يعانون من
اضطرابات عصبية وعضلية.يمكن في بعض الأحيان انخفاض في وظيفة الجهاز التنفسي يكون ذلك تدريجا لا يلاحظ
على الإطلاق ، أو يرجع إلى اسباب آخرى، مثل التعب العام، والاكتئاب أو مشاكل النوم.
في هذا المقال ستعرف أن مراقبة وظيفة جهازك التنفسي هي أصعب وظيفة أكثر من أي نوع اخر من المراقبة، وأنه مع
الرعاية الصحية والعلاجية الجيدة وتقنيات ومعدات داعمة ، وكنت يمكن أن تطيل وظيفة التنفس لسنوات، وتجنب وجود
أزمة في الجهاز التنفسي.
تقييمات الجهاز التنفسي…
اختبارات لتقييم التنفس — المعروفة باسم اختبارات وظائف الرئة – هي بشكل عام غير موسعة ، أنها لا تحتاج إلى
الإبر أو اختراق الجسم. في هذه الأنواع من الاختبارات ،أنت تتنفس في جهاز محوسب من خلال قطعه على الفم بينما
يوجد دبوس يغلق انفك.
يمكن إجراء الاختبارات على البالغين الأطفال أو الناضجين بما يكفي لاتباع التعليمات و التعاون مع المعالج في الجهاز
التنفسي.
يوصي العديد من الأطباء الحصول على اختبارات التنفس ألاقرب إلى التشخيص الأولي للامراض العصبية قدر الإمكان.
وسوف توفر هذه الاختبارات المقاييس الأساسية، التي يمكن استخدامها لتوثيق تغييرات ومعدل التغير.
الطبيب (عادة طبيب أعصاب) يمكن أن يوصي بطبيب أمراض الرئة (تخصصي الرئة) أو الجهاز التنفسي المعالج
(فني الذي يؤدي اختبارات التنفس والعلاجات) الذي يعمل مع الناس الذين يعانون من الأمراض العصبية والعضلية.
سوف يؤدون اختبارات ستحتاجه لرصد صحة جهازك التنفسي.
بناء على نتائج هذه الاختبارات على مر الزمن ، طبيب امراض الرئة الخاص بك يمكن ان يعرض وظيفة جهازك
التنفس. عندما تظهر الأرقام والاختبار البدني انخفاضا، قد يكون الوقت قد حان لبدء شكل ما من أشكال مساعدة اجهزة
التنفس الصناعية لنقل المزيد من الهواء الى ومن الرئتين.
من خلال فهم معدل الانخفاض في وظيفة عضلات تنفسك، مع مساعدة فريق رعاية صحتك، يمكنك أن تنظر بعناية
للقرارات بشأن أفضل شكل من أشكال المساعدة قبل تتطور أزمة في التنفس .
ويمكن إجراء تقييمات دورية لحالة الجهاز التنفسي بمساعدة طبيب الأعصاب والرئة في تحديد وقت البدء في علاج معين.
وبعد استعراض دقيق للفحص البدني واختبارات وظائف الرئة، يمكن وضع خطة رعاية فردية للجهاز التنفسي معا من
أجل لك.
في عام 2004 ، المجتمع الامريكي الصدري ،بالتشاور مع خبراء في الحثل العضلي دوشين ، أقروا مبادئ توجيهية
محددةعن رعاية الجهاز التنفسي في بدايةالحثل العضلي في الطفولة.
المبادئ التوجيهية للتصلب العضلي الجانبي(ALS)، وهو مرض يصيب بالشلل يدمرالخلايا العصبية في الدماغ والحبل
الشوكي وعادة يبدأ في منتصف العمر في وقت متأخر ، التي وضعتهاالأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب عام 1999.
انها تحت المراجعة من اجل اكتساب المعرفة.
هذه المبادئ التوجيهية العامة يمكن أن تكون بمثابة نقطة انطلاق للأطباء لرعاية الأطفال أو مع غيرها من البالغين
المصابين بالأمراض العصبية والعضلية.

اجزاء الجهاز التنفسي:

إن حاجة الجسم إلى الأوكسجين ماسة ودائمة, فالإنسان قد يصوم عن الطعام أياماً كثيرة, ويصبر على العطش أياماً قلائل
, ولكن تحمله الحرمان من الأوكسجين لا يتجاوز دقائق معدودة , ويقابل هذا ضرورة التخلص من غاز ثاني
أوكسيد الكربون الناتج من أكسدة الأكسجين لمواد الغذاء.
ومهمة جهاز التنفس هي تهيئة اللقاء بين الدم والهواء, حيث يأخذ الدم من الهواء غاز الأكسجين ويتخلص في
الهواء من غاز ثاني أوكسيد الكربون ولهذا يتميز جهاز التنفس بخاصيتين تمكنانه من أداء وظيفته :
1- القدرة على سحب الهواء إلى داخل الجسم ثم طرده منه.
2- أنه يتكون من أنابيب كثيرة التفرع, تنتهي فريعاتها الدقيقة بحجرات ضئيلة للغاية يتم التبادل الغازي من خلال جدرها الرقيقة.

يتكون الجهاز التنفسي من الأعضاء التالية :
1- الأنف Nose
2- البلعوم والحنجرة Pharynx and Larynx
3- القصبة الهوائية وفروعها Trachea and Bronchi
4- الرئتان Lungs

1- الأنف Nose

يدخل الهواء من فتحتي الأنف ( المنخرين ) إلى تجويفين يفصلهما حاجز مرن, ويفصل سقف الفم ( الحنك )
تجويفي الأنف عن تجويف الفم أسفل منهما.
والأنف ليس مجرد مدخل ومخرج للهواء وإنما هو عضو شم وجهاز تكييف وتنقية للهواء الداخل.
ويساعد على ذلك :
1.أن فتحتيه تحرسهما شعيرات تحجز الشوائب التي قد يحملها الهواء.
2. أن تجويفيه مزودان بثنايا أفقية تزيد من مساحتهما كثيراً وتكسر من حدة اندفاع الهواء.
3. كما أنهما مبطنان بغشاء يفرز المخاط وتحمل خلاياه أهداباً مجهرية دقيقة.
4. والشعيرات الدموية الكثيرة التي تحت الغشاء تدفئ الهواء إذا كان بارداً, والمخاط يرطبه إذا كان جافاً
ويتصيد الشوائب الدقيقة التي قد تكون عالقة به.
5. كما أن الأهداب تتحرك باستمرار دافعة بالدقائق والمخاط نحو الخارج.
6. كما يذيب المخاط المواد المتطايرة والمتبخرة التي يحملها الهواء فتحس بها بعض الخلايا المتخصصة
والمنتشرة في بعض مناطق غشاء الأنف وهذه هي حاسة الشم.

2-البلعوم والحنجرة Pharynx and Larynx :

يمر الهواء من الأنف إلى الداخل خلال البلعوم وهو أنبوبة عضلية قصيرة تقوم بدور مزدوج من
إمرار الغذاء إلى المريء وإمرار الهواء إلى الحنجرة.
والحنجرة التي تصدر منها الأصوات تحميها من الأمام درع غضروفية بارزة تسمى الغضروف
الدرقي وتعرف باسم ( تفاحة آدم ) ويبطن جوف الحنجرة غشاء مخاطي, كما يحرس
مدخلها زائدة غضروفية تسمى لسان المزمار . ويمتد عبر تجويف الحنجرة من الداخل الحبلان
الصوتيان وهما العضوان الرئيسان في إصدار الأصوات.

3- القصبة الهوائية وفروعها Trachea and Bronchi:

يمر الهواء من الحنجرة إلى شجرة من الأنابيب تبدأ هذه الشجرة المقلوبة بالقصبة الهوائية التي تمتد في العنق
وأعلى الصدر نحواً من عشرة سنتيمترات ثم تتفرغ إلى شعبتين تدخل كل منهما إحدى الرئتين. وتتفرغ
كل شعبة نحواً من عشرين مرة إلى أفرع كثيرة آخذة بالصغر حتى تنتهي إلى فريعات دقيقة تسمى الشعيبات.
وتنتهي كل شعيبة بمجموعة عنقودية من غرف كروية هي الحويصلات التنفسية, وتحيط الشعيرات الدموية
إحاطة وثيقة بالحويصلات وكلاهما جدره رقيقة للغاية وهي وحدها التي تفصل بين الدم والهواء
ولذلك يحدث التبادل بينهما في سرعة ويسر.
الحويصلات هي الجزء التنفسي الفعال – عددها هائل جداً يبلغ نحواً من 350 مليوناً. ولو أننا فتحنا هذه
الحويصلات وبسطنا أسطحها لبلغت نحواً من 70 متراً مربعاً وخلال هذا السطح تتنفس أجسامنا.
جدر القصبة الهوائية والشعبتين الرئيستين وأفرعهما الكثيرة مزودة بحلقات غضروفية تجعلها مفتوحة بإستمرار
لمرور الهواء . ولكن حلقات القصبة وحدها تكون ناقصة من الخلف حيث يمتد المريء, وهذا يسمح للمريء
بالتمدد والضغط على القصبة أثناء البلع .
وجدر هذه الأنابيب مزودة أيضاً بغشاء مخاطي مهدب.
أما جدر الشعيبات فهي خالية من الحلقات الغضروفية والأهداب, ولكنها مزودة بعضلات لا إرادية توسعها
وتضيقها عند الشهيق والزفير, فضلاً عن وقوعها تحت سيطرة الجهاز العصبي الذاتي الذي ينظم إتساعها وفق
حاجات الجسم المتغيرة.

4- الرئتان Lungs:

يتكون نسيج الرئتين من الأفرع الشعبية والشعيبات والحويصلات محاطة بأنسجة رقيقة أخرى تضمها وتدعمها
, وبعض الألياف المرنة التي تسمح لها بالتمدد والانكماش استجابةً لدخول الهواء وخروجه. والمسالك
والحويصلات الهوائية تكسب الرئتين قواما إسفنجياً ووزناً خفيفاً.
والرئتان عضوان كبيران, تملأ كل منهما الجانب الذي تشغله من التجويف الصدري على مقربة من غشاء
التامور الذي يحيط بالقلب.
والرئة ذات شكل مخروطي تقريباً, تقع قمته إلى أعلى خلف عظمة الترقوة مباشرة أما قاعدته فهي
أوسع كثيراً وتتكون من جزء الرئة الموجودة مباشرة فوق الحجاب الحاجز الذي يفصل تجويف الصدر
عن البطن.
والرئة اليمنى تنقسم جزئياً إلى ثلاثة فصوص, وهي أكبر من اليسرى التي يوجد بها فصان فقط
( ويشاركها المكان معظم القلب).
يغطي الرئتين غشاء رقيق هو البلورا
( الجنب ) التي تنثني على نفسها فتبطن السطح الداخلي لجدار الصدر, وتفرز البلورا سائلاً شفافاً يشغل تجويفاً
ضيقاً هو التجويف البلوري بين الرئتين وتجويف الصدر, وهذا يقلل من الاحتكاك أثناء التنفس وبالتالي يسهل حركة الرئتين.
يكون ضغط السائل بين الطبقتين أقل بقليل من ضغط الهواء داخل الرئتين, وهذا الفرق البسيط في الضغط يجعل الرئتين منتفختين إلى حد ما حتى في حالة الزفير.
عند حدوث ثقب في كيس البلورا ( الجنب ) يدخل الهواء بين الطبقتين فتنكمش الرئة ويتوقف نشاطها.

آلية الشهيق والزفير :

الحركات التنفسية ( Respiratory Movements) :
القوة الفعالة التي تحدث الشهيق ليست في الرئة نفسها. وإنما هي عضلات الصدر والحجاب الحاجز.
الشهيق : تدفع عضلات الصدر عند انقباضها الضلوع المائلة إلى أعلى وإلى الخارج وفي الوقت نفسه ينقبض
الحجاب الحاجز ويقل تحدبه وبذلك يتسع التجويف الصدري إلى أسفل وإلى الأمام وإلى الجانبين ويترتب على ذلك
تغيرات تحدث في البطن أيضاً. إذ يزيد الضغط داخل تجويف البطن فتدفع الأحشاء الداخلية جدار البطن المرتخي
إلى الأمام.
نتيجة لاتساع التجويف الصدري تتمدد الرئتان لملئه حيث يستحيل وجود فراغ مطلق بينهما وبين جدار الصدر ,
ويترتب على تمدد الرئتين انخفاض ضغط الهواء الموجود فيهما ومن ثم يندفع الهواء الجوي الذي يفوقه ضغطاً
داخل الرئتين حتى يتعادل الضغطان الداخلي والخارجي.
الزفير : وهو عملية سلبية إلى حد كبير, أي تحدث بدون مجهود عضلي, فهي تتم عادة نتيجة صغر تجويف
الصدر بسبب ارتخاء عضلات الصدر والحجاب الحاجز وارتداد الأضلاع وتقاربها, ومن ثم تعود الرئتان إلى
الانكماش بمرونتهما الطبيعية, وما يترتب على هذا كله من طرد الهواء من الرئتين في هدوء.

كيف يتم تنظيم عملية التنفس ؟

المنظم الرئيس لحركات التنفس هو مركز التنفس الكائن في النخاع المستطيل وهو يتحكم في قوة حركة عضلات
الصدر والحجاب الحاجز ويعاونه في ذلك الجهاز العصبي الذاتي الذي يتحكم في ضيق الشعيبات واتساعها.
عند دخول الهواء إلى الرئتين في أثناء الشهيق يزداد ضغط الهواء على جدار الرئتين.
تتأثر المستقبلات العصبية في جدر الحويصلات الهوائية.
ترسل سيالات عصبية إلى المركز التنفسي في النخاع المستطيل وهذا يثبط عمله فترتخي العضلات التنفسية ويحدث الزفير.
كذلك يتأثر المركز التنفسي بتركيز ثاني أوكسيد الكربون في الدم, فارتفاع تركيزه يحفز المراكز على إرسال
سيالات عصبية تؤثر في العضلات التنفسية لتنقبض.
وهناك أيضاً مستقبلات حسية لها علاقة بتنظيم عملية التنفس توجد في جدار الأبهر والشريانين السباتيين في
الرقبة . وتكثر في هذه المستقبلات نهايات عصبية تنبه في حالة التركيز المنخفض جداً للأوكسجين في الدم,
والتركيز المرتفع لثاني أوكسيد الكربون فيه, فترسل سيالات عصبية إلى المركز التنفسي الذي يرسل سيالات
عصبية إلى العضلات التنفسية لتنقبض.

الوقاية

هل يمكن الوقاية من مشاكل الجهاز التنفسي ؟

نعم، ولكن فقطإلى حد ما وكمية محدودة من الوقت،إذا هاجمت الأمراض
العصبية والعضلية عضلات الجهاز التنفسي.
يجري حاليا إعداد القليل من الحس العام، لمواجهة حالات الطوارئ مع وجود خطط احتياطية ومعدات ، وسوف لن
تاخذك اي فرص غير ضرورية بعيدا. على سبيل المثال، والحصول على لقاح الانفلونزا (لقاح الأنفلونزا)، وتجنب
التعرض الممتدد للناس المصابين بنزلات البرد. كن على دراية مع الأعراض المزمنة لفتحت التهوية يمكنك التحدث مع
الطبيب الخاص في حالة ظهورها.

مفاتيح للحد من مشاكل الجهاز التنفسي هي :

• ابق بصحة جيدة.
• تجنب البرد والتهابات اخرى بالجهاز التنفسي بقدر ماهو عملي.
• حافظ على اللقاح…
• الحفاظ على تحصينات الطفولة الروتينية ( مثل تلك ضد شلل الاطفال، والحصبة ، والنكاف) بشكل
دائم، مع النصيحة من طبيبك.
• الحصول على لقاح الانفلونزا سنويا إذا كنت طفلا أو بالغا مصابا بمرض عصبي وعضلي، أو
أحد أفراد الأسرة.
• إسأل حول التطعيم الالتهاب الرئوي.

السعــــــــــــــال

وهناك حاجة إلى بعض العضلات التي تستخدمها في التنفس للسعال. يمكن أن يقول طبيبك لك إذا كانت قدرتك على
السعال ليست كافية لمسح الإفرازات من رئتيك والقصبة الهوائية.
منعكس السعال هو طرد الافرازات من وحدة تخزين الهواء من الرئتين. الضغط العالي وسرعة هذا الهواء تدفع
المهيجات، مثل المخاط، عاليا الرئتين.
الاضطرابات العصبية والعضلية يمكن أن تضعف القدرة على السعال، ولكن السعال يحتاج اليه لإزالة المخاط
،خصوصا خلال عدوى الجهاز التنفسي الحادة.
وهناك طريقة بسيطة لزيادة فعالية سعالك هي مناورة تعرف بمساعد السعال اليدوي. هذه المناورة تنطوي على ضغط
مقدم الرعاية على الجزء العلوي للبطن أثناء السعال. وقال الطبيب المعالج في الجهاز التنفسي أو غيره من محترفي
الرعاية الصحية والمهنية يمكن أن يظهروا لك كيفية القيام بذلك.
وسيلة السعال المساعدة هذا فعالة حتى عندما تضعف عضلات السعال بشدة وهي الة كهربائية صغيرة توفر كمية كبيرة
من الهواء ثم تعكس بسرعة تدفق الهواء لسحب الافرازات. العلامة التجارية لمثل هذا الجهاز هو ” مساعد السعال” “Cough Assist

معالجة الالتهابات…

مراقبة وعلاج التهابات الجهاز التنفسي فورا.في حال بدأت العدوى ، تبادل الهواء الضعيف
وعضلات السعال الضعيفة تجعل من الصعب تنظيف المخاط من رئتيك. ويمكن للمخاط ان يصبح سميكا ويمكنه سد
خطوط الهواء، التي يمكن أن تسبب انهيار في مناطق الرئة.
(المصطلح الطبي انهيار انخماص الرئة).طبيبك قد يقترح تصوير الصدر بالأشعة السينية لتحديد دقيق لوجود التهاب رئوي أو انخماص.
ومن المرجح أن توصف المضادات الحيوية إذا كانت العدوى بكتيرية. مساعد السعال ، إما يدويا أو عن طريق الة
مساعد السعال، قد تكون هناك حاجة اليها. بعض الحالات تستجيب بشكل جيد لذبذابات جدار الصدر عالية التردد، شكل
من اشكال العلاج الاهتزازي من خلال تسليم سترة تهز المخاط وينتقل الامر حيث يمكن سعله خارجا.

مراقبة الجنف

الجنف — انحناء جانبي للعمود الفقري — هو مضاعفات مشتركة في الاضطرابات العصبية والعضلية. الجنف يمنع
التوسع الكامل للصدر ويمكن ان يتداخل مع التنفس.
يحدث الجنف في هذه الامراض بسبب ضعف العضلات التي تدعم العمود الفقري عادة.في زيارات عيادة جمعية ضمور
العضلات وخاصة عند الاطفال في طور النمو، العمود الفقري سوف يتم فحصه فعليا للانحناء ، ويمكن قياس درجة
الانحناء بواسطة الاشعة السينية. الانحناء ممكن ان يتقدم بسرعة مذهلة عند الطفل.
راقب عن كثب تقدم انحناء العمود الفقري، الذي قد يحشد الرئتين، والنظر جراحة استقامة العمود الفقري بناء على توصية
من الطبيب.

كيفية معرفة بداية مشاكل التنفس و ما هي الوسائل للمحافظه على تنفس سليم ..

تعريف نقص التهوية

النتيجة الأولى لضعف عضلات الجهاز التنفسي عادة ما يكون التنفس غير كاف في أثناء النوم.نقص التهوية هذايحدث
في الليل بسبب الرغبة الطبيعية للتنفس أقل أثناء النوم، ولأن البطن يدفع ضد الحجاب الحاجز عند الاستلقاء.
أكثر الأعراض شيوعا تشير الى تنفس غير كاف (قصر التهوية أو نقص التهوية) هي التعب، وقلة النوم، والكوابيس
أو الذعر الليلي، والصداع،ولا سيما مباشرة بعد الاستيقاظ.
الكثير من الناس المصابين بالأمراض العصبية والعضلية، بدايات فشل اجهزة التنفس الصناعي تأتي ببطء قد يكون خطا
لغيرها من المشاكل. قصرفي التنفس — الأعراض المعروفة القليل جدا من الأكسجين — قد لا يحدث. إن ضعف
عضلات الهيكل العظمي تمنعك من ممارسة التمارين الرياضية.من المهم مشاهدة علامات أخرى لامكانية فشل الجهاز
التنفسي. وهذه قد تشمل القلق، والارتباك ،فقدان الشهية وفقدان الوزن ، وضعف الصوت وضعف السعال الذي لا يحرك
المخاط في اتجاه الفم.

التعامل بشكل سليم مع توقف التنفس أثناء النوم

وقد أظهرت بعض الدراسات وجود نسبة عالية من اضطرابات النوم عند الناس مع الأمراض العصبية والعضلية. ولكن
سبب هذه المشاكل قد تكون مختلفة عن تلك التي بدون أمراض العضلات، والعلاج ايضا مختلف.
بين عامة السكان، من الأسباب الشائعة لمشاكل في الجهاز التنفسي أثناء النوم وتشمل التنفس مؤقتا (انقطاع النفس) إما
بسبب تشوهات في المخ (توقف التنفس المركزي )، أو انهيار مجرى الهواء العلوي،منع التنفس (انقطاع النفس
الانسدادي). لكن بالنسبة لأولئك المصابين بأمراض الاعصاب والعضلات مشاكل التنفس أثناء النوم أو ربما تسبب او
تتعقد بحقيقة ان العضلات التي تساعد التنفس- عضلات الحجاب الحاجز والعضلات الوربية- ربما ضعفت بسبب مرض
عضلي.
ضعف عضلات الجهاز التنفسي يمكن أن تؤدي إلى نقص التهوية الليلية( التنفس غير فعال أثناء النوم) أوانقطاع النفس
ليلا (وقف التنفس الدوري أثناء النوم)،عندنا الجاذبية، موقف الجسم، والعوامل العصبية تجعل جهود التنفس بشكل طبيعي
أقل فعالية.
وهناك طريقة بسيطة لتقييم صعوبات التنفس ليلا وهي قياس ثاني أكسيد الكربون في مزيج مع نبض oximetry ،
والذي يقيس بدون الم مستويات الاوكسجين في الدم من خلال وضع قصاصة صغيرة على الاصبع أو إصبع القدم. قد تتم
عادة هذه التجارب في المنزل بينما المريض نائما.

لعامة السكان، الضغط الايجابي المستمر لمجرى الهواء ، أو CPAP، هو علاج التهوية الشائع يتم وصفه لتوقف التنفس
اثناء النوم .الCPAP في ضربات مستمرة لتدفق الهواء عند ضغط معين، يحفظ مجرى الهواء من الانهيار وعرقلة
التنفس. ولكن الCPAP في كثير من الأحيان غير مناسب للأشخاص الذين مشاكلهم سببتها ضعف عضلات الجهاز
التنفسي، وذلك لأن العضلات يجب ان تعمل بجدية أكبر للزفر ضد التدفق المستمرللهواءالداخل.


وفي تلك الحالات ، ثنائية مستوى الضغط الهوائي الإيجابي التهوية،عادة ما تسمى BiPAP، هو أكثر شيوعا.(BiPAP
هي علامة تجارية مسجلة لRespironics).الهواءيدار على مستوى أعلى والضغط على استنشاق أدنى
(أو صفر) الضغط على الزفير.
في أمراض العضلات، ” المدى”BiPAP ، أو الفرق بين ضغوط استنشاق وزفير تدفق الهواء،هو عادة عالي لتقديم
المزيد من المساعدة إلى عضلات التنفس وقليلا أوبدون أية مقاومة خلال زفير

بسبب ان مشاكل التنفس خلال النوم يمكن ان تؤثر على الأمراض العصبية والعضلية، فإنه من المهم السعي إلى
الحصول على مساعدةعند أول أعراض نقص التهوية.
تأكد من استشارة اختصاصي النوم ذوي الخبرة ، الذي يعرف الحلول العلاجية المناسبة للأشخاص الذين يعانون
الأمراض العصبية والعضلية.

علاجات الجهاز التنفسي

قد يكون هناك أوقات يكون عندها مفيدا تقديم الأدوية مباشرة إلى الرئتين.
ويوصف علاجات في بعض الأحيان، وخاصة لعلاج العدوى أو الربو الذي قد يعقد مرضك العصبي والعضلي.
بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب تشمل ما يلي :

• mucolytics، والذي يكسر المخاط السميك
• احتقانات ، والتي تقلل تورم الأنسجة
• المضادات الحيوية، التي تكافح العدوى
• موسعات القصبات، والتي تفتح الشعب الهوائية، وربما تساعد في تنظيف الشعب الهوائية.
• بخاخة رذاذ يتحول الدواء السائل إلى غيمة الضباب التي يمكن استنشاقها.وتكون ضاغط الهواء الصغيرة تعلق
على البخاخات لتوليد تدفق الهواء.
المستخدم يتنفس ببطء وبعمق من خلال البخاخات لمدة 15 إلى 20 دقيقة 3-4 مرات يوم أو كما هو مقرر.
عندما يكون من الواضح أن ضعف عضلات الجهاز التنفسي، حان الوقت لمناقشة التهوية المساعدة مع الطبيب
الخاص المعالج للجهاز التنفسي.
التهوية المساعدة

قد يوصى الطبيب باتخاذ التهوية المساعدة لنفسك أو لطفلك في حالة اضطراب الاعصاب، مثل ضمور العضلات أو
ضمور العضلات الشوكي، وضعف عضلات الجهاز التنفسي لدرجة أن العضلات لديك لا توفر تبادل كفايه للهواء.
ويتم مساعدة هذه العضلات مع دعم ميكانيكي هو في بعض الوسائل المماثلة لمساعدة عضلات الهيكل العظمي مع دعامة
أو عضلة القلب مع جهاز تنظيم ضربات القلب.
ماهي أنواع مساعدات التهوية الموجودة؟

يستخدم المراهقين والبالغين عموما قناع الأنف،أو قناع للفم أو غيرها من الموسعات (بدون قصبة هوائية)التفاعل مع
هذه أقل قوة للمراوح. الناس الذين يستخدمون قناع الفم تتطلب جهدا واعيا وسوف تحتاج إلى التحول إلى قناع
أو واجهة أخرى أثناء النوم.
التهوية المساعدة لابد أن تكون طوال الوقت. في الحقيقة، كثير من الناس يستخدمونها فقط أثناء النوم في البداية، ثم
تستخدم تدريجيا خلال النهار، إذا لزم الأمر.
معظم الناس الذين يعانون من ضعف عضلات الجهاز التنفسي بحيث تتطلب مساعدة التهوية تتطلب أيضا مساعد السعال.
Cough Assist أو جهاز مماثل في كثير من الأحيان غالبا يتم التوصية بها، ليس فقط أثناء نزلات البرد ولكن
على أساس منتظم، لمنع تراكم المخاط في الشعب الهوائية.

لماذا تستخدم هذه الأجهزة الهواء بدلا من الأكسجين؟

هناك بعض الأمراض — وخاصة أمراض الرئتين نفسها، مثل التليف الكيسي ومرض الانسداد الرئوي المزمن – حيث
تدفق مستمر ومنخفض للاكسجين هو مفيد.
في هذه الأمراض،الحويصلات الهوائية في الرئتين نفسها متضررة ، بحيث الأوكسجين لديه صعوبة في التدفق عبرها
في مجرى الدم،بالرغم ان الشخص يحرك الهواء داخل وخارج الرئتين في دورة التنفس العادية. إعطاء المزيد من
الأوكسجين مع كل استنشاق يمكن أن يساعده في هذا الموقف.
ولكن في الأمراض العصبية والعضلية،المشكلة الرئيسية (ما لم يكن لديك حالة رئوية بالإضافة إلى مرض عصبي
وعضلي) هي ميكانيكية، مما يجعل التنفس ضحل جدا. ما نحتاج إليه هو مساعدة تحرك الهواء الى الداخل والخارج.
بذلك ،بإستثناء خلال الالتهاب الرئوي الحاد، أو أمراض أخرى، لايصف الاطباء أي شيء عادة سوى هواء الغرفة
–وهي عبارة عن 21 بالمئة من الأكسجين — للأشخاص الذين يعانون الأمراض العصبية والعضلية الذين
يحتاجون إلى التهوية.

التهوية الغازية أو الموسعة؟

إحدى الطرق التي قد يكون النظام الغازي متفوق على النظام الموسع هي أنها تترك الوجه خالي من جهاز مرئي.
النظام الغير غازي يتطلب قناعا مرئيا، داعية أو قطعة على الفم او واجهة اخرى التي يجدها بعض الناس غير مقبولة.
كيف يمكنك التحدث بوجود أنبوب القصبة الهوائية في مكان ما ؟

خلال الحديث الطبيعي أو الغناء ، وإنه من المستحيل أن تستنشق. لإنتاج الصوت، يجب على الهواء الانتقال أعلى
الرئتين من القصبة الهوائية وفوق الحبال الصوتية في الحنجرة.
لمستخدمي القصبة الهوائية في الحديث، هو أو هي يجب أن يكون قادرا على تحمل هذا التسريب المؤقت للهواء بعيدا
عن الرئتين. إذا كنت تستطيع تحمل هذا، صمام التحدث(التي تسمى أحيانا صمام باسي، موير، وهو اسم العلامة
التجارية) يمكن توصيله إلى إنبوب القصبة الهوائية. عندما تتكلم، وهذا الصمام يحول الهواء أعلى الحبال الصوتية
بدلا من الدخول والخروج من خلال إنبوب القصبة الهوائية. بالنسبة للهواء للتحرك عاليا إلى الحبال الصوتية، هناك
أيضا يجب أن يكون الافتتاح في أو حول أنبوب القصبة الهوائية. ثقب في السطح العلوي للأنبوب أو صفعة مفرغة حول
أنبوب هي طريقتان للسماح لحركة الهواء.

العناية التنفسية في الحثل العضلي دوشين

بمرور الوقت الطفل المصاب بضمور العضلات دوشين (DMD) في سن المراهقة – وأحيانا في وقت أبكر-
ربما يمر ببعض ضيق التنفس، بالرغم أنه لا تتم ملاحظة ماهية الامر.
• نوم ليلي متقطع،
• إعياء نهاري مفرط
• صداع
• مشاكل في التركيزوالتفكير
• وعرضة لتبادل هوائي ضعيف .
في جثل العضلات دوشين وبعض أمراض ضمور العضلات الاخرى، من المهم إدراك أن وظائف القلب مرتبطة
بشدة بوظائف الجهاز التنفسي. وتدهور عضلة القلب أيضا شائع في ضمور العضلات دوشين وأمراض أخرى
لضمور العضلات ، وأيضا حدوث تأثير سلبي على التنفس.
العلاقة بين وظائف القلب والتنفس أيضا تعمل بطريقة أخرى: شذوذ الجهاز التنفسي يمكن أن يساهم بمشاكل بالأوعية
الدموية القلبية. الأطباء الذين يدرسون الأعتلال القلبي في ضمور العضلات يقولون أن إستخدام مساعدات التهوية
الغير الغازية ، تحديدا بالليل، يساعد وظائف القلب عند الاولاد المصابين بدوشين.
لاحاجة للقول، أن ضعف وظائف القلب والنظام التنفسي يمكن أن يهدد الحياة. التشخيص المبكر ، العلاج المنتظم
والمتابعة للمشاكل القلبية والتنفسية يمكن أن يمد من نوعية حياة الشاب وطول الحياة.
توصيات مفيدة للأباء والشباب المصابين بضمور العضلات للإطلاع عليها، ومناقشتها مع أطبائهم.
أهم التوصيات هي معرفة عن خيارات التهوية قبل حدوث الخطر.

توصي الجمعية الامريكية الصدرية للشخص المصاب بضمور العضلات دوشين :

• الخضوع لتقييم تنفسي مبكرا( بين سن 4-6) واختبارات لوظائف التنفس في كل زيارة للعيادة بعد ذلك.
• الخضوع لتقييم منتظم للقلب بعمر المدرسة.
• زيارة اخصائي الرئة مرتين بالسنة من بداية عمر 12 أو عند تدهور نسبة ال FVC ل 80% للطبيعي أو اقل.
• رؤية أخصائي الرئة كل 3 الى 6 شهور بعد البدء بإستخدام مساعد التهوية أو جهاز تنقية الهواء.
• الحصول على تقييم تأثير السعال بانتظام، والتعلم كيفية إستخدام مساعد السعال اليدوي أو جهاز مساعد السعال.
• التعلم كيفية إستخدام جهاز ال(oximeter) بالمنزل لقياس مستوى الأكسجين بالدم.
• المحافظة على التغذية السليمة، مع إنبوب التغذية عند الحاجة.
يوصي الأطباء بشدة أن الاولاد المصابين بدوشين البدء بإستخدام دعم مساعد التهوية بالليل عندما يصبح التنفس غير كاف
أثناء النوم أو قياسات أكسجين الدم خلال الليل أقل من معدلها الطبيعي. عندما يصبح التنفس بالنهار غير كاف، يجب
إضافة التهوية الغير غازية أثناء النهار.
حذرت الادلة أن الاكسجين الإضافي يجب أن لا يستخدم لمعالجة نقص التنفس أثناء النوم إلا إذا أستخدم مساعد التهوية
أيضا. وهم يحذرون ضد البدء بإستخدام التهوية الميكانيكية قبل الحاجة اليها. عمل ذلك يمكن أن يتدخل مع مراقبة كفاية
التنفس ويؤدي الى إحساس خاطيء بأمان التنفس.

نصيحة من مستخدم مخضرم للتنفس يقدم هذه النصائح :-

• معرفة وفهم علامات نقص التهوية وطلب المساعدة الطبية مبكرا.
• إذا احتجت الى التهوية المساعدة، إعرف كل الخيارات المتاحة، ومنافعها أوعيوبها.
• إعرف كل شيء عن كل إحتياجاتك الطبية، والمعدات التي تستخدمها وخطط ونظم الروتين اليومي
لكل مقدمي الرعاية لك.
• إختار مواقع محددة ونظيفة لكل المعدات والإمدادات. إحفظها منظمة بشكل جيد وبذلك يتمكن مقدمي
الرعاية معرفة بالضبط أين يمكن أن يجدوا كل شيء.
• إبقاء حقيبة طواريء قريبة وموصولة بقناع الوجه ( جهاز الإنعاش) في حال فشل المعدات.
ونود أن نسمع تجارب جميع من يستخدمون أجهزة التنفس .. لكي نستفيد من خبرتهم ..

المصادر

متنوعة

منقول من موقع الوراثة الطبية اعداد بيكر 73

الجزء الاول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

تنقيح د.عبدالرحمن السويد


Recommended Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *